معظم دول العالم حاليا، تشهد تضخما كبيرا. بسبب التضخم انهارت عدة دول اقتصاديا مثل لبنان، وانخفاض قيمة العملة كما الوضع الآن بمصر.

يمكن أن يكون التضخم الاقتصادي مفهوماً مخيفاً، ومن السهل أن نشعر بالإرهاق من تأثيره على مواردنا المالية. 

مع ارتفاع الأسعار وتناقص قوتنا الشرائية، من الضروري اتخاذ خطوات استباقية لحماية أنفسنا من آثار التضخم. سواء كنت صاحب عمل أو صاحب أجر (موظف)، فإن البقاء في طليعة التضخم هو مفتاح تحقيق الاستقرار المالي والنجاح. 

بموضوعنا هذا، سنستكشف بعض الاستراتيجيات والتكتيكات التي يمكنك استخدامها لحماية نفسك من الآثار الضارة للتضخم الاقتصادي

من فهم أسباب ومحفزات التضخم إلى اتخاذ قرارات استثمارية ذكية، سنغطي كل ما تحتاج إلى معرفته لتقليل مخاطر التضخم التي تؤثر سلبًا على رفاهيتك المالية. 

ستتعلم كذلك كيفية تحديد التضخم والتنبؤ باتجاهاته المستقبلية، وكذلك كيفية تطوير حلول عملية لحماية أموالك وأصولك. 

سواء كنت مستثمرًا متمرسًا أو وافدًا جديدًا نسبيًا إلى عالم التمويل، فإن النصائح والأفكار التي نشاركها هنا ستساعدك على البقاء على رأس التضخم والاستمرار في بناء قاعدة قوية.

ماهو التضخم؟

التضخم بعبارة بسيطة، هو انهيار القدرة الشرائية للشعب بسبب انخفاض قيمة العملة المحلية. غالبا ما يحدث التضخم بسبب اوضاع البلد الاقتصادية، حرب، سياسية، أو فساد.

التضخم أيضا هو ارتفاع أسعار السلع التي نستهلكها يوميا، مثل الدقيق، الخبز، الزيت، الخضار، والفواكه… ارتفاع أسعار طبعا بسبب انخفاض قيمة العملة المحلية، لا تساوي الكثير بالتجارات الخارجية.

إذا دعونا نتعرف على أفضل الطرق لتفادي تأثير التضخم قدر الإمكان.

مراقبة معدلات التضخم بانتظام للبقاء على اطلاع

يمكن أن يكون للتضخم تأثير كبير على وضعك المالي، لذلك من المهم حماية نفسك من خلال البقاء على اطلاع بالظروف الاقتصادية الحالية. 

يمكن أن تساعدك المراقبة المنتظمة لمعدلات التضخم على فهم مدى سرعة ارتفاع الأسعار، وكيف تؤثر هذه التغييرات على قوتك الشرائية. 

في حين أن بعض التضخم أمر طبيعي ويمكن أن يكون مفيدًا للاقتصاد، إلا أن المعدلات المرتفعة يمكن أن تؤدي إلى تأكل مدخراتك وتقليل قيمة استثماراتك. 

من خلال البقاء على اطلاع ومراقبة معدلات التضخم عن كثب، يمكنك اتخاذ قرارات سليمة بشأن أموالك وتحسين استراتيجيات الإنفاق والاستثمار وفقًا لذلك. 

هناك مجموعة متنوعة من الموارد المتاحة لمراقبة معدلات التضخم، بما في ذلك التقارير الحكومية ومنافذ الأخبار المالية. ومن المستحسن الاحتفاظ بعلامات تبويب (Notifications) على هذه المصادر للبقاء على اطلاع دائم.

تجنب تحمل الكثير من الديون

أسباب انهيار الاقتصاد

أحد مفاتيح حماية نفسك من التضخم الاقتصادي هو تجنب تحمل الكثير من الديون. 

هذا يعني توخي الحذر بشأن اقتراض الأموال، خاصة إذا كنت تحمل بالفعل مبلغًا كبيرًا من الديون. 

قد يعجبك  كيف أصبح دومينيك كونديه مليونيرا من خلال ادعاء انه نبي

عندما يحدث التضخم، تنخفض قيمة النقود، مما يجعل من الصعب سداد الديون بنفس المبلغ من المال. بالإضافة إلى ذلك، قد ترتفع أسعار الفائدة على القروض، مما يؤدي إلى ارتفاع المدفوعات الشهرية. 

لتجنب هذا الاحتمال، من الضروري الحفاظ على ميزانية متوازنة والعيش في حدود إمكانياتك. 

ضع في اعتبارك سداد الديون الحالية قبل تحمل ديون إضافية، واقترض المال فقط عند الضرورة القصوى. من خلال اتباع نهج استباقي لإدارة أموالك، يمكنك تقليل تأثير التضخم الاقتصادي على استقرارك المالي.

النظر في الاستثمار في الأوراق المالية المحمية من التضخم

تتمثل إحدى الإستراتيجيات الفعالة لحماية نفسك من آثار التضخم في الاستثمار في الأوراق المالية المحمية على وجه التحديد منه. 

تم تصميم الأوراق المالية المحمية من التضخم (IPS) للمساعدة في الحماية من التآكل طويل الأجل للقوة الشرائية الناجم عن التضخم. 

تشمل هذه الأنواع من الاستثمارات الأوراق المالية المحمية من التضخم في الخزانة (TIPS)، والتي تصدرها حكومة الولايات المتحدة وتوفر عائدًا مضمونًا على الاستثمار يتم تعديله وفقًا للتضخم. 

تشمل الأمثلة الأخرى لـ IPS الصناديق المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة، التي تستثمر في أصول مثل السلع والعقارات والموارد الطبيعية التي تميل إلى الاستفادة من التضخم. 

بينما يمكن أن يوفر الاستثمار في IPS بعض الحماية ضد التضخم، من المهم أن تتذكر أنه لا يوجد استثمار خالٍ من المخاطر تمامًا. ومن الضروري إجراء بحث وتحليل شاملين قبل اتخاذ أي قرارات استثمارية.

راقب عادات الإنفاق والميزانية لديك

يجب أن تكون حكيماً في عادات الإنفاق الخاصة بك. لأن ذلك هو أحد أكثر الطرق فعالية لحماية نفسك من الإفلاس بسبب التضخم. 

للقيام بذلك، من الضروري مراقبة عادات الإنفاق بانتظام ووضع الميزانية وفقًا لذلك. هذا يعني تتبع نفقاتك الشهرية، ووضع الميزانية، وتسجيل كل دخلك ونفقاتك الخارجية. 

عندما تقوم بتحليل عادات الإنفاق الخاصة بك، يصبح من الأسهل بكثير تحديد المجالات التي يمكنك فيها إجراء تعديلات، مثل تقليص الاشتراكات غير الضرورية أو تقليل نفقات المطاعم، والجلوس مع اصدقاء بالمقهى. 

مع ميزانية مدروسة جيدًا، يمكنك أيضًا التخطيط بشكل أفضل للمستقبل عن طريق تخصيص الأموال لحالات الطوارئ. كذلك الاستثمار في الأصول طويلة الأجل التي يمكن أن تساعدك على مواجهة أي عاصفة اقتصادية. 

من خلال مراقبة عادات الإنفاق الخاصة بك وإعداد الميزانية وفقًا لذلك، فأنت تتخذ خطوة مهمة نحو الاستقرار المالي في أوقات التضخم.

تنويع استثماراتك عبر فئات الأصول المختلفة

يعد تنويع استثماراتك عبر فئات الأصول المختلفة استراتيجية أساسية لحماية نفسك من التضخم الاقتصادي. يعد الاستثمار في فئة أصول واحدة فقط محفوفًا بالمخاطر. لأنه يعرضك لتقلبات السوق والتغيرات الاقتصادية التي قد تؤثر سلبًا على استثماراتك، يعني كأنك تضع البيض كله بسلة واحدة. 

قد يعجبك  افضل وجهات السفر: وجهات ثقافية وتاريخية

من خلال تنويع محفظتك عبر فئات الأصول المختلفة، مثل الأسهم والسندات والعقارات والسلع، يمكنك توزيع المخاطر وتقليل تأثير التضخم. 

تتميز كل فئة من فئات الأصول بخصائص فريدة تتفاعل بشكل مختلف مع تغيرات السوق والتضخم. مما يجعل من الضروري تخصيص استثماراتك فيما بينها. 

من المهم أن تضع في اعتبارك أن التنويع لا يضمن الأرباح. ومع ذلك، يمكن أن تساعد في تخفيف الخسائر أثناء التضخم الاقتصادي. مما يجعلها استراتيجية مثالية للمستثمرين الذين يكرهون المخاطرة، الذين يسعون إلى حماية أموالهم.

الاستثمار في الأصول الملموسة مثل العقارات أو الذهب

استثمار أموالك في أصول ملموسة، مثل العقارات أو الذهب، هو ايضا من الخيارات الجيدة. 

يمكن أن تكون الأصول الملموسة بمثابة تحوط ضد التضخم حيث تميل قيمتها إلى الارتفاع بمرور الوقت. يمكن أن تكون الاستثمارات العقارية، على سبيل المثال، خيارًا رائعًا لتوليد الدخل السلبي من خلال مدفوعات الإيجار أو زيادة رأس المال للممتلكات. 

وبالمثل، يمكن أن يكون شراء الذهب بمثابة وسيلة تحوط فعالة ضد التضخم، حيث ترتفع قيمة الذهب عادة مع التضخم. وبالتالي يمكن أن يكون الاستثمار في هذه الأصول الملموسة استراتيجية قابلة للتطبيق لحماية ثروتك خلال فترات التضخم. 

ومع ذلك، من المهم البحث عن خيارات الاستثمار الخاصة بك بدقة قبل تقديم أي التزامات مالية كبيرة.

الاطلاع على الأخبار الاقتصادية والسياسية التي قد تؤثر على التضخم

كجزء من استراتيجيتك لحماية نفسك من التضخم الاقتصادي، من المهم أن تظل على اطلاع بالأخبار الاقتصادية والسياسية التي قد تؤثر على التضخم. 

يمكن للقرارات السياسية، بما في ذلك التغييرات في السياسات الضريبية أو أسعار الفائدة، أن تؤثر أيضًا على التضخم. 

من خلال إطلاعك على هذه الأخبار، يمكنك أن تكون مستعدًا بشكل أفضل لحماية أصولك واتخاذ قرارات مالية سريعة. ضع في اعتبارك الاشتراك في مصادر الأخبار ذات السمعة والمصداقية، وحضور الندوات الاقتصادية أو الندوات عبر الإنترنت، والتواصل مع الأفراد ذوي التفكير المماثل لمناقشة الاتجاهات والتطورات الاقتصادية.

في الختام، حماية نفسك من التضخم الاقتصادي أمر بالغ الأهمية في المناخ المالي اليوم. من خلال إدراك أسباب التضخم واتخاذ خطوات استباقية للتخفيف من آثاره، يمكنك حماية استقرارك المالي والحفاظ على قوتك الشرائية.

أسهل طريقة لمحاربة التضخم، هي أن لا تحتفظ بالكثير من المال بحسابك البنكي. اذا كانت لديك استطاعة قم بشراء الدولار مثلا، الذهب، أسهم الشركات العملاقة بالبورصة، او اشتري عقارات. 

إذا انهار الاقتصاد وفقدت العملة المحلية قيمتها، ستكون أنت بأمان لان الذهب والأسهم وعقارات سيزيد سعرها.

نرجوا منك متابعتنا بمواقع التواصل الإجتماعي أسفله. كما يمكن ارسال أي سؤال أو استفسار.

Instagram

Youtube

TikTok

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.