الجمال صناعة موجودة منذ قرون، وقد تطورت على مر السنين لتلبية الطلبات المتزايدة للمستهلكين. أدت هذه الثورة في صناعة التجميل إلى ظهور علامات تجارية ومنتجات جديدة. وكانت سيفورا في طليعة كل ذلك.

سيفورا هي شركة بيع بالتجزئة، لبيع مستحضرات التجميل مقرها الرئيسي في فرنسا. وقد أحدثت ثورة في هذه الصناعة منذ إنشائها سنة 1970م. 

نمت الشركة لتصبح واحدة من أكبر وأنجح بائعي التجزئة في مجال مستحضرات التجميل في العالم.

شهدت صناعة التجميل تطورا كبيرًا على مر السنين، وقد لعبت سيفورا دورًا أساسيًا في قيادة هذا التطور. من طريقة تسوقنا لمستحضرات التجميل، إلى طرق تسويق منتجاتها وابتكاراتها. لعبت سيفورا دورًا مهمًا في تشكيل الصناعة التي نعرفها اليوم. 

بهذا الموضوع سنتعرف على قصة سيفورا، كيف بدأت؟وكيف وصلت لهذا النجاح؟

تاريخ تأسيس سيفورا

بدأت قصة سيفورا وثورة الجمال في فرنسا عام 1970م، حيث أسس دومينيك ماندو نود بيت التجميل الشهير الآن. 

كان لدى ماندو نود رؤية لإحداث ثورة في صناعة التجميل من خلال إنشاء متجر شامل لكل ما يتعلق بالجمال. 

في ذلك الوقت، كانت صناعة مستحضرات التجميل تقدم المنتجات فقط من خلال المتاجر متعددة الأقسام، الأمر الذي كان غير مريح للمتسوقين. 

أدرك ماندو نود وجود فرصة لخلق تجربة تسوق فريدة حيث يمكن للعملاء تجربة مستحضرات التجميل وشرائها مباشرة. 

هكذا ولدت سيفورا. بدأت كمتجر صغير في باريس وتوسعت تدريجيًا، حيث قدمت مجموعة من العلامات التجارية المشهورة والمتخصصة في مجال التجميل. 

أصبحت العلامة التجارية سيفورا مرادفا للمنتجات عالية الجودة، والخدمة المتميزة، وقد أحدث نهجها المبتكر ثورة في صناعة التجميل.

سيفورا وطريقة تسويقها المبتكرة

نجاح سيفورا

عندما تم إطلاق سيفورا لأول مرة في فرنسا، كانت مهمتها إحداث ثورة في صناعة التجميل من خلال جعل علامة سيفورا رمزا للجمال، مع تقديم تجربة تسوق فريدة للعملاء. 

أدرك المؤسسون، دومينيك ماندونود وزوجته، أن بائعي التجزئة التقليديين لمستحضرات التجميل لا يزودون العملاء بتجربة شخصية. أيضا لا يوفرون سهولة الوصول إلى مجموعة واسعة من المنتجات المبتكرة والفريدة من نوعها. 

سرعان ما اشتهرت سيفورا بتنوعها الواسع من العلامات التجارية والمنتجات، والموظفين المطلعين، وتصميمات المتاجر الجذابة، وخدمة العملاء المبتكرة. 

ساعد تركيز الشركة على إنشاء تجربة تسوق تتمحور حول العملاء، وتجريب المنتجات قبل شرائها على إحداث ثورة في الصناعة التقليدية. كما مهد الطريق لعصر جديد من تجارة مستحضرات التجميل بالتجزئة. 

قد يعجبك  قصة تحكي على الواقع الحالي.

الى الآن، تواصل سيفورا تعزيز مهمتها من خلال تقديم تجربة تسوق عبر الإنترنت، مع تطوير طرق تكنولوجيا جديدة تلائم عصرنا الحالي.

سيفورا والإبتكار

كانت إحدى أهم المساهمات التي قدمتها سيفورا في صناعة التجميل، هي نموذجها الثوري للبيع بالتجزئة. إلى اليوم تقدم سيفورا مجموعة واسعة من المنتجات من مختلف العلامات التجارية، بما في ذلك علامتها التجارية الخاصة. 

من خلال هذه الطريقة المبتكرة، في التسوق وتوفير أكبر عدد من منتجات التجميل. استطاعت سيفورا أن تغير تمامًا طريقة تسوق الناس لمنتجات التجميل. 

قبل نشأت سيفورا، كانت طرق شراء مستحضرات التجميل صعبة، لانها لم تكن منظمة حسب الغرض والنوع، ولم تكن ايضا المتاجر تقدم كل ما تحتاجه بمكان واحد. 

كان هناك القليل من التنوع أو سهولة الوصول إلى ما تريده. لكن نهج سيفورا في تقديم مجموعة متنوعة من منتجات التجميل عالية الجودة، سواء من العلامات التجارية الراسخة أو الصاعدة، جعل منها متجرًا شاملاً للعملاء، يجذب شريحة سكانية أوسع من جميع الفئات. 

كان هذا النموذج ناجحًا للغاية لدرجة أنه ألهم تجار التجزئة الآخرين ليقوموا بتقليدها. واليوم، من الصعب تخيل صناعة التجميل دون تأثير نهج سيفورا المبتكر.

كيف أصبحت سيفورا عالمية؟

سنة 1997م، استحوذت مجموعة LVMH الفاخرة على Sephora، والتي أثبتت أنها لحظة محورية في توسع متاجر مستحضرات التجميل بالتجزئة.

فتح هذا الاستحواذ الأبواب أمام سيفورا للتوسع عالميًا وإرساء وجود أكثر أهمية في الولايات المتحدة. وبدعم من LVMH، بدأت سيفورا في فتح متاجر جديدة وإنشاء شراكات حصرية مع العلامات التجارية الراقية.

أدى هذا التوسع إلى أن تصبح Sephora واحدة من أكثر بائعي التجزئة نجاحًا وشهرة في جميع أنحاء العالم. مما أدى إلى تغيير اللعبة في صناعة التجميل.

سمحت الشراكة مع LVMH لشركة Sephora بمواصلة الابتكار ودفع الحدود في عالم الجمال. مما عزز مكانتها كلاعب اساسي في هذه الصناعة.

حتى يومنا هذا، تحافظ سيفورا على مكانتها كقوة لا يستهان بها، وتنمو باستمرار. كما انها تستمر بالتوسع للوصول إلى جماهير جديدة في جميع أنحاء العالم.

كيف انتشرت سيفورا بكل العالم

أطلقت سيفورا برنامج الولاء بإسم Beauty Insider سنة 2007م.

برنامج يكافئ العملاء بنقاط على مشترياتهم، والتي يمكن استبدالها بعد ذلك مقابل منتجات سيفورا، مثل منتجات التجميل، مغذيات البشرة، وزيوت…

توسع البرنامج منذ ذلك الحين ليشمل ثلاثة مستويات: Insider و VIB (مهم جدًا من Beauty Insider) و Rouge. كل منها يقدم مستويات متزايدة من المكافآت والمزايا، يعني حسب مستوى ولاء الزبون لمنتجات سيفورا.

قد يعجبك  الرسام المحتال

تم الإشادة ببرامج الولاء هذا لخلق تنافس على الفوز بمنتجات مجانية بين عملاء سيفورا. كذلك لتشجيعهم على تجربة منتجات جديدة وبناء علامتهم التجارية الشخصية للجمال.

بشكل عام، كان برنامج Beauty Insider الخطوة السحرية لـ Sephora. من خلاله استطاعت شركة سيفورا بناء عشاق لها، مع تجربة تسوق سلسة وشخصية لعملائها.

سيفورا والتسوق الرقمي

من أهم ما جعل شركة سيفورا لمستحضرات التجميل تشتهر بسرعة، وتتطور باستمرار، هي توظيف العالم الرقمي والانترنيت في ذلك.

وظفت سيفورا مجموعة من خبراء تسويق الرقمي لتطويراستراتيجيتها الرقمية. تمكنت سيفورا من البقاء في الصدارة من خلال تقديم أدوات رقمية تعزز تجربة العملاء.

يتضمن ذلك التسوق عبر الإنترنت وأدوات تجريب الميكاب بطرق افتراضية، مع توصيات المنتجات المخصصة.

من خلال الاستفادة من التكنولوجيا لإنشاء تجربة تسوق سلسة، تمكنت سيفورا من جذب قاعدة عملاء مخلصين والاحتفاظ بهم.

من تجارب الماكياج الافتراضية، إلى اختبارات التجميل التي تساعد العملاء في العثور على المنتجات المثالية لنوع بشرتهم.

نتيجة لذلك، أصبحت وجهة موثوقة للمتسوقين، الذين يبحثون عن أكثر من مجرد منتجات التجميل.

نجاح سيفورا

تمكنت شركة سيفورا، من المنافسة بمجال التجميل لتصبح من عمالقة المجال.

سنة 2022م، كانت ارباح شركة سيفورا تقدر ب 21 مليون دولار. بينما قيمة سيفورا السوقية 19 مليار دولار، أما الشركة الأم مجموعة LVMH، قيمتها 410 مليار دولار.

حسابهم على انستقرام Sephora، به أزيد من 21 مليون متابع.

اليوم، تمتلك سيفورا أكثر من 2600 متجر في 35 دولة، وتعتبر واحدة من أكثر العلامات التجارية نجاحًا في هذا المجال.

في الختام، قصة سيفورا هي شهادة حقيقية على قوة الابتكار والتجريب والتكيف.

نجاح سيفورا دليل على قوة التفكير خارج الصندوق، مع الابتكار والتطور باستمرار.

من تقديم علامات تجارية ومنتجات ناشئة جديدة لعملائها، إلى احتضان الشمولية والتنوع، إلى إدخال التكنولوجيا لإحداث ثورة في تجربة الجمال.

مع استمرار توسع سيفورا عالميًا، سيكون من المثير رؤية الابتكارات والتحولات الجديدة التي تجلبها إلى صناعة التجميل في السنوات القادمة.

النجاح دائما ما يحتاج وقتا، وتفكير خارج الصندوق مع حب ما تفعل.

نرجوا منك متابعتنا بمواقع التواصل الإجتماعي أسفله. كما يمكن ارسال أي سؤال أو استفسار.

Instagram

Youtube

TikTok

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.