المشاكل بين الزوجين شيء لا يمكن تفاديه. لا يوجد زوجين بالعالم لا توجد المشاكل بينهما، سواء مشاكل بسيطة واحيانا مصائب كبيرة.

لكن بالتفكير السليم، والصبر مع الحوار يمكن لأحد الطرفين أن يغير الآخر. وهذا ما سنراه بهذه القصة الجميلة المشوقة، للزوجة الوفية وزوجها العنيف الخائن.

بداية القصة

كان هناك شابان يحبان بعضهما البعض، تعرفا على بعضهما البعض من أيام الدراسة. كان يخرجان مع بعض، يجلسان بمكان عام، يدردشان يتعرفا على بعضهما أكثر وأكثر.

بعد مرور السنين تخرجا الشاب والشابة، وحصلا على وظيفة كل منهما بعمل مختلف.

بعد مرور سنتين قررا أن يتزوجا، وليبدأ في تأسيس بيت وحياة شخصية بينهما. 

كان الشاب والشابة فرحين بزواجهما في اول الشهور، بعد ذلك بدأ يعرفان بعضهما البعض أكثر، بما انهما بنفس البيت.

مسيرة الحياة

بعد مرور سنة من زواجهما بدأت تظهر العيوب. أصبح الزوج يقضي الكثير من الوقت خارج البيت، وعند رجوعه الى البيت لا يترك الهاتف من يده.

هنا بدأت الزوجة تشك، ولكنها لا تتكلم معه في أي شيء، بل بالعكس ضلت وفية له وتظهر له الحب والمحبة والتعامل الأخلاقي.

في احد الايام دخل الزوج الى البيت، ثم ذهب ليستحم. وهو داخل الحمام بدأ هاتفه يرن، رأت الزوجة اسم المتصل غريب ولا أحد من اصدقائه او موظفين معه بهذا الاسم.

بعد أن قامت الزوجة بالرد على المكالمة أول شيء سمعته… كيف حالك يا حبيبي رغم أننا لم نقضي وقت طويل بالغرفة لكن كان وقتا ممتعا. اقفلت الزوجة الخط ورجعت الهاتف بمكانه، ولم تقل أي شيء لزوجها بل ضلت تعامله بلطف لأنها كانت ترى ان هذا واجبها.

رغم أن الزوجة كانت تحاول أن تبقى وفية لزوجها، لكن الزوج كان يشعر بأن هناك خطب ما.

بعد مرور عدة أسابيع التقى الزوج بصديقته، ثم قالت له لماذا المرة السابقة عندما اتصلت بك فتحت الخط ولم تقل شيء وانا اكلمك.

قد يعجبك  قصة مجرم يقوم باغتصاب الأطفال

قال لها الزوج وهو مصدوم: ماذا قلتي لي؟ لقد نسيت.

ردت العشيقة: قلت لك كيف حالك يا حبيبي لقد اشتقت لك بغرفتنا.

انصدم الزوج وهنا عرف لماذا كان يشعر ان هناك خطب ما بزوجته التي لديه طفل صغير معها.

بدأ يتساءل في صمت… لقد عرفت اني اخونها لماذا لم تبدي اي ردة فعل؟ لماذا لا تزال تعاملني جيدا؟

وفاء الزوجة وتأثيره

بدأ الشاب يفكر كيف اختبر وفاء زوجتي؟ لكن بعد لحظة أدرك أنه بالفعل قام باختبار وفاء زوجته.

لذلك قرر الشاب ان يقوم بعمل اختبار لعشيقته ويعلم نواياها. ذهب إليها وهو حزين ثم قال لها لقد تدمرت لقد عرفت زوجتي بالقصة و تريد الطلاق، والبيت سيذهب لها لأننا اشتريناه سويا.

والعمل الذي كنت فيه تم طردي بسبب ديون، وايضا تكاليف النفقة وطلاق… ما رايك ان اتزوج بك، ونأجر بمكان متواضع و سأبحث عن عمل جديد ونعيش حياة بسيطة من الصفر، اهم شيء اني احبك وتحبيني بسبب هذا زوجتي لا تريد ان تبقى معي.

انصدمت عشيقه من هذا الكلام أن بيت ذهب لزوجة وأنه فقد وظيفته التي كانت جيدة ومركز مهم ومحترم. بعدها ردت عليه قائلة بالتأكيد سنفعل والان اعذرني فيجب ان اذهب عندي شيء مع اهلي أقوم به، أراك غدا.

العشق بين الغدر والوفاء

بعد يوم لم تتصل عليه عشيقته مجددا، فبدأ يتصل بها لا ترد، بعد يوم يتصل لا ترد… بعدها غيرت الرقم وارتبطت بشخص آخر، لانها تظن ان حبيبها السابق أصبح مفلس ومليئ بالمشاكل. 

هنا تلقى الزوج الدرس، الفرق بين تأسيس حياة، وكيف يكون وفاء الزوجة لزوجها. عرف أن الحياة هي عبارة عن تكامل ووفاء، وليس اتباع الشهوات والجري وراء كل امرأة تراها عيناك.

ذهب الزوج الى البيت، ثم قرر أن يصارح زوجته… لقد كنت اعلم انك تعرفين سر خيانتي. ولكن لماذا بقيت وفية لي؟

قد يعجبك  قصة اسلام عالم رياضيات الذي تطاول على القرآن الكريم

قالت له: لأن الحياة تضحية وتنازل عن بعض الاشياء، اذا لم أضحي بشيء رغم اني مقهورة من الداخل، ولم يتنازل أحد منا فلا يمكن الاستمرار.

انبهر الزوج مما سمعه من زوجته، وعرف انه لن يجد من تكون وفية له ومتفهمة أكثر من زوجته. بعد ذلك وعد نفسه وقرر انه لن ينجذب إلى هذا الطريق مجددا، وأن ذلك مجرد شهوات داخلنا إذا اتبعناها قد تدمرنا.

العبرة من القصة

من خلال القصة ندرك أن التروي في حل مشاكل شيء ضروري. فلو غضبت الزوجة في تلك اللحظة التي عرفته يخونها، لو انهار البيت وانهار الطفل البريئ معه.

دائما ما يجب أن يكون هناك تضحية وتسامح بين الشريكين، واعرف ان الحياة ليست للأبد… لماذا نعاند؟

بالأخلاق الجيدة والتعامل العقلاني، يمكن أن تغير الكثير من الأشخاص من حولك. انظر لزوجة بسبب طريقة تعاملها العقلانية، وخلقها الطيب، تغير الزوج للأبد وجعلته يدرك خطأه.

التسامح شيء اساسي بالحياة، لولا التسامح لما رايت بيتا واحدا مستمرا.

عند وقوع أي مشكلة فكرة بمهل، فكر ألف مرة قبل أن تقوم بفعل متهور. والذي يمكن أن تندم عليه طوال حياتك.

اجمل ما قيل عن الزوجة الوفية

هي سر سعادتي، وهي اللبنة الأولى للجيل الصاعد…الزوجة الوفية أعظم هدية بالعالم، هي التي تعاني وسط الظلام لتحافظ على نور بيتها عاليا في السماء.

كلما تذكر وفاء الزوجة يمتلأ القلب فرحا وسرورا. وينغمر الأمل بداخلي أنه لازال أمل في الدنيا ومشاكلها.

الزوجة الوفية هي حنونة وقنوعة بطبعها. هي الزوجة المخلصة هي أجمل صفة بالعالم، بدونها لتربي الجيل القادم وسط ظلام الحقد والخيانة. الزوجة الوفية المخلصة هي الأقرب للقلب، وهي سر سعادة كل بيت في الدنيا.

إن الزوجة الوفية هي التي تزرع الجمال داخل عينيك، لترى كل شيء جميل حولك.

نرجوا منك متابعتنا بمواقع التواصل الإجتماعي أسفله. كما يمكن ارسال أي سؤال أو استفسار.

Instagram

Youtube

TikTok

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.