هل تعلم لماذا انتشر البتكوين؟ ولماذا يعتبر ثورة تكنولوجية رقمية؟ ومن أين بدأت فكرة تأسيسه؟ وهل فعلا يستطيع تغيير نظام الاقتصاد العالمي؟

 أصبح الاقتصاد الرقمي من أقوى الاقتصادات بالعالم، وهو في تطور يوما بعد يوم. كما أصبح العالم متجه نحو الذكاء الرقمي خصوصا بعالم الحسابات والبنوك.

بهذا الموضوع سنتعرف عن البتكوين أكثر، وعن الحلول التي قدمها لعالمنا ليصبح أكثر سهولة ومرونة.

يمكنك مشاهدة الموضوع باليوتيوب من خلال الرابط.

بدايات تأسيس البتكوين.

بدأت فكرة تأسيس عملة مشفرة، تمتاز بالخصوصية والأمان والسرعة، بين مجموعة من المطورين المهتمين بالتشفير ببداية التسعينيات. كانوا يهدفون لإنشاء نظام مالي يكسر القواعد ويلغي السيطرة المالية بالحكومات.

حيث لا تكون الحكومات من تتبناها، ولا البنوك من تضمن الحولات المالية بين المستخدمين. قاموا بإنشاء العديد من الطرق والعملات المشفرة من أشهرها Hashcash.

بدأت بسنة 1997م. والتي قام بتطويرها المبرمج البريطاني ادام باك  Adam Back.

وكذلك عملة DigiCash التي تم انشائها من طرف المطور الأمريكي ديفيد شاو م  David Chaum سنة 1989م.

ولكن جميعها لم تكن متطورة كفاية، إضافة لحاجتها لوسيط معتمد يضمن الحوالات بين المستخدمين. وكذلك تم اكتشاف ثغرات عديدة وخطيرة، والتي جعلت كل المستخدمين لا يثقون بها.

في سنة 2008م، كانت بداية نشأت العملات الرقمية التي نعرفها حاليا.

قام شخص مجهول الهوية يلقب نفسه بساتوشي ناكا موتو، بإرسال بريد الكتروني لأحد المنتديات، والتي كانت تضم مجموعة من المطورين، والباحثين عن البديل للبنوك والعملات المحلية.

أخبرهم أنه توصل للحل عن طريق كود برمجي، يستطيع حل جميع المشاكل السابقة وبطريقة مبتكرة.

طلب من المبرمجين بالمنتدى بتجربة الكود، ثم إعطاء رأيهم حول الكود وطريقة عمله. تجاهل معظم المبرمجين البريد الإلكتروني، وذلك بسبب فقدانهم للأمل بتطبيق الفكرة.

بالنهاية قرر أحد أعضاء المنتدى بتجريب الكود، ليندهش من الفكرة المبتكرة وطريقة عمله. بعد ذلك بدأ المبرمجون بتطوير الفكرة شيئا فشيئا، ليبدأ معها انتشار وتزايد المستخدمين لعملة البتكوين بالمستوى الذي نعرفه حاليا.

بعض المشاكل التي حلها البتكوين.

هل تساءلت يوما لماذا أصبح واحد بتكوين يساوي أكثر من 40 ألف دولار؟ ولماذا أهتم به الملايين حول العالم؟

اليك بعض الأسباب التي جعلت من البتكوين تحظى بهذا الاقبال الكبير.

قد يعجبك  براءة الأطفال في رضاهم: قصة مؤثرة

الأمان المتطور.

من أهم الأسباب التي ساهمت في ارتفاع شعبيته وهو الأمان، حيث تعتبر عملة البتكوين الرقمية جد امنة لدرجة كبيرة جدا، حيث من الصعب اختراقها او شبه مستحيل. لان البتكوين يشتغل بنظام برمجي يسمى بشبكة البلوك تشين، وهذا النظام ذكي وقوي للغاية.

هناك الملايين من الأجهزة حول العالم تسجل أي تحويل بين شخصين، او بين محفظتي بتكوين بشكل أدق. حيث تكون كل الأجهزة لديها نفس السجل المالي لعملة البتكوين.

بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون اجهزتهم لتسجيل المعاملات المالية يلقبون بالمعدنيين، حيث يحصل كل شخص على مكافئات من البتكوين عندما تستطيع اجهزته حل معادلات رياضية جد معقدة، أي بهذه الطريقة ستزيد نسبة المعدنيين أي الأجهزة التي تسجل كل الحوالات المالية.

أي جهاز يقوم بتسجيل حوالات مخالفة للأجهزة الأخرى المنتشرة حول العالم يتم ابعاده.

يعني من أجل اختراق شبكة بلوك تشين التي تقوم بتحويل عملة البتكوين، يجب عليك أن تسيطر على 51% من الأجهزة حول العالم لتغيير السجلات، والذي يعتبر أمرا شبه مستحيل.

عملة لا تخضع لسيطرة الحكومات.

لا يمكن لأي دولة السيطرة او التحكم بالاقتصاد الرقمي، الذي غيره عالم البتكوين والعملات الرقمية. ولا يمكن لأي جهة التلاعب بها، لانها مفتوحة المصدر ويمكن لأي مبرمج التعديل عليها لانشاء عملة رقمية أخرى.

لنفترض أنك شخصا بإحدى الدول العربية، قام أحد الأشخاص بارسال لك 1000 دولار، ثمن الدولار بدولتك يساوي 5 ريال كسعر صرف عالمي او بالسوق السوداء، بينما البنك بدولتك يعطيك 3 ريالات فقط بسعر صرف البنك لعدم وجود بديل اخر، هنا أصبحت الدولة تتحكم بالاقتصاد وتغيير سعر الصرف. إضافة الى عمولة الصرف من عملة لعملة التي تقدر ب 3%، وكذلك المدة الطويلة جدا لكي تصل الحوالة والتي قد تصل الى ازيد من 20 يوما.

بينما لو أرسل لك الالف دولار عن طريق البتكوين، ستقوم بصرفها بالسوق السوداء بالسعر الأصلي 5 ريال، وبمدة قصيرة لا تتجاوز يوما واحدا، كما أنك لن تحتاج أي وسيط او عمولات إضافية.

عملة ذكية توحد العالم.

إذا انتشرت العملات الرقمية بشكل أوسع، تستطيع استخدام البتكوين مثلا بأي مكان حول العالم، وبيعها لأي شخص بالعالم او شراء أي منتج بالعالم دون الحاجة لسعر صرف حسب الدولة التي ستذهب اليها.

قد يعجبك  كيف بدأ اسم باربي ليصبح معروف بكل العالم

كما ان البتكوين اصبح أكثر قوة سنة2011م، عندما تم إضافة خاصية العقود الذكية بالمعاملات والحوالات المالية على شبكة البلوك تشين.

مما يعني انك تستطيع وضع شرط عند كل حوالة تريدها بدون هذا الشرط لن تتم عملية الارسال، مثل بمجرد تأكيد أنك استلمت شحنتك او منتوج ما من البائع سيتم ارسال المبلغ بشكل تلقائي. وغيرها العديد من الشروط والصفقات التي يمكنك ابرامها من خلال خاصية العقود الذكية.

عملة ذكية توحد العالم.

عانت قبرص سنة 2013م من ضغوطات مالية قوية، والتي جعلت البنوك تفرض حضرا على أصحاب الأرصدة الكبيرة، وكذلك خصم 10% كضريبة من كل شخص له رصيد بالبنك، وهنا بدأ العديد بقبرص يتجهون للبتكوين.

كلما زاد الانفاق زاد التضخم وبالتالي نزول قيمة العملة، مثل أمريكا في فترة الحرب الفيتنامية أنفقوا الملايين من الدولارات، الشيء الذي أدى لطباعة العملة بشكل مكثف وبالتالي هبوط قيمة العملة.

وهذا الشيء يحصل بكل عملات العالم، لا يوجد عملة بالعالم لا تنزل قيمتها سنة بعد سنة. لذلك لجأت الكثير من الدول والأفراد لتخزين ثروتهم عن طريق محافظ البتكوين.

لأنك عندما تتكلم على البتكوين فالأمر مختلف تماما، لا يمكن انشاء أكثر من 21 مليون حبة من البتكوين.

 حاليا يوجد تقريبا 18 مليون قطعة، كما أن نسبة انتاج البتكوين الجديد تنخفض للنصف كل 4 سنوات، مثلا بسنة 2009م كان المعدن يحصل على مكافئة 50 قطعة بتكوين عند حل المعادلة الرياضية، اما الان بسنة 2020م أصبحت المكافئة 6.25 قطعة فقط، مما يعني انه سيتم الانتهاء من انشاء اخر قطعة بتكوين سنة 2140م، وهذا سبب من الأسباب الذي يجعل سعره يرتفع.

كانت هذه بعض المميزات لعملة البتكوين، التي لاقت اهتمام الملايين من المعجبين حول العالم.

وتبقى عملة البتكوين بين مؤيد ومعارض، فهي كالسكين يمكن استخدامه في تحضير الغذاء او من أجل القتل. أي كما له إيجابيات له سلبيات أيضا والتي يمكن أن نتطرق لها بموضوع اخر.

يمكنك مشاهدة الموضوع باليوتيوب من خلال الرابط.

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.