أغلب الأشخاص يريدون تغيير حياتهم الى الأفضل عندما يشعروا او يصلوا الى مرحلة ادركوا فيها أن طريقة حياتهم الحالية لا تؤدي الى اي نجاحات.

كل البشر لديهم احلام واهداف وافكار يتمنون الوصول اليها وتحقيقها. ولكن لماذا فقط نسبة قليلة من الأشخاص ما يصلوا الى أهدافهم التي كانت حلما بالنسبة لهم قبل سنين من الوصول اليها.

لماذا نحن كبشر نحب المماطلة والتأجيل.

المماطلة هي أن تضل تقنع نفسك بأنني استطيع القيام بهذا العمل لاحقا وتستمر بالمماطلة  وتأجيل الاعمال التي ستساعدك في الوصول الى هدفك الى ما لانهاية ومع مرور الوقت تصبح شخصا خمولا وكسولا.

غالبا ما يساعدنا الدماغ في اختراع حجج غير موجودة والتي الكثير منا يحتج بها مثل لا أمتلك الوقت الكافي او عندي الكثير من المشاكل وغيرها…

رغم أن العديد منا يعرف أن الكفاح والإستمرار بملاحقة حلمك سيتحقق يوم ما قد يتحقق بعد شهور او حتى عشرات السنين. وهنا يأتي السبب الرئيسي في المماطلة والتأجيل لدينا جزء من دماغنا مبني بطريقة تبعدك عن كل ما هو متعب ومجهد لك وهذا الجزء هو ايضا ما يبعدك على كل المخاطر الحقيقية الاخرى كالنار مثلا او تهديد من حيوان مفترس وغيرها. اي بعبارة أخرى مهمة هذا الجزء من الدماغ هو الحفاظ على حياتك.

العمل والاجتهاد غالبا ما يرهق  العقل والجسد وهذا يعتبره  دماغك تهديدا لذلك يبدأ عقلك باختراع العديد من الأعذار كمشاهدة فلمك المفضل او الدردشة مع اصدقائك فقط ليجنبك البدأ في ملاحقة اهدافك.  

كيف اتجنب المماطلة والتأجيل الأعمال.

هناك العديد من الطرق لتجنب المماطلة  والبدأ بتحقيق البعض من انجازاتك التي تحلم بها.

  • أن ترى أهدافك التي تريد الوصول اليها بطريقة أخرى وتقنع نفسك بالاجابيات التي سأستفيدها منها.
  • أن تقسم تلك الأهداف الى خطوات أصغر وسهلة الوصول اليها لتجعلك دماغك يشعر بتلك الانجازات.
  • أن تقوم ببعض الانجازات اليومية الصغيرة لتجعلك دماغك يتأقلم مع الوضع الجديد والتي ستجعله بشكل تلقائي لايعتبر هذه الأعمال بأنها تهديد.
  • عود دماغك على بعض المكافئات الصغيرة يوميا بعد انجاز بعض المهام الصغيرة مثل قطعة شكولاتة بعد التدريب والركض يوميا او فلم كوميدي بعد العديد من الساعات من العمل الجاد.
قد يعجبك  اسباب انخفاض عزيمتنا الداخلية

دماغنا دائما ما يؤجل الأهداف بعيدة المنال ويتفاعل بشكل قوي مع المحفزات  ذات المكافئات قريبة المنال وهذا من أكبر اسباب المماطلة والتأجيل.

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.