الكثير من القصص، التي تعلمنا وتحفزنا، او قد نأخذ منها العبرة لنتفادى بعض الأخطاء بالمستقبل. او لتعطينا شحنة من الطاقة التحفيزية.

بهذه القصة سنرى قصة مزارع وحماره الذي وقع بالبئر، وكيف من المصيبة تم خلق الحل الذي جعل جميع من كان حاضرا مصدوما.

بداية القصة

كان مزارع بسيط بإحدى القرى البعيدة يمتلك حمارا كبر بالعمر، أصبح ضعيفا ولم يعد يستطيع العمل بشكل جيد. ذات يوم، كان الحمار يتجول بأرض قريبة من مسكن الفلاح، بعد لحظات سقط حمار المزارع في بئر، لم يأخذ حذره من البئر القديمة، بدأ الأخير في العواء والتذمر لفترة طويلة من الزمن.

بدأ القروي يفكر فيما يجب عليه فعله. أخيرًا يقرر المزارع ترك الحمار، لأنه أصبح عاجزًا لا يصلح لشيء، وكذلك البئر لأنه لم يعد يسقيها ستختفي على أي حال، وتكلفة الحمار عالية أكثر مما يستحق لإخراجه من البئر.

دعا جميع جيرانه للمساعدة. من أجل ملء البئر بالتربة، جاءوا جميعًا بالمجارف وبدأوا في دفن الحمار في البئر. في البداية، أدرك الحمار ما كان يحدث وبدأ بالصراخ بشكل مروع، ثم ذهل الجميع وصمتوا. لاحقًا، بعد سكب عدة مجارف من التراب داخل البئر القديم، حدّق المزارع أخيرًا في قاع البئر، وقد ذهلوا من المشهد الموجود أمامهم.

النهوض مجددا

مع كل كمية تراب يرمونها بالبئر كان الحمار يفعل شيئا عجيبا. كان ينفض الحمار التربة عن ظهره ثم يركب على الكمية التي نفضها. كان كل الفلاحون والجيران الذين يرمون التربة في البئر مذهولين مما يفعله الحمار العجوز. استمر الفلاحون برمي التربة بالبئر حتى امتلأت عن اخرها، عندها خرج الحمار من البئر وهرول على الأرض وكأن شيء لم يكن. ذهل جميع من كان حاضرا، حيث انهم لم يستوعبوا كيف استطاع الحمار فعل هذا، وخصوصا انه عجوز وحركته أصبحت بطيئة.

قد يعجبك  كيف بدأت قصة سانتا كلوز الذي نعرف اليوم

ليعرفوا أخيرا أن رغم العمر المتقدم للحمار، والخوف الذي شعر به عندما عرف انهم يريدون دفنه حيا، لم يستسلم. من خلال التوتر والموقف المخيف الذي وقع به الحمار وجد مخرجا من مصيبته.

العبرة من القصة

الحكمة من هذه القصة، هي أن الحياة ستحاول ابتلاعك وتضيق عليك احيانا، وتغرقك في كل أنواع المشاكل والمصائب. لكن إذا عرفت الطريقة المناسبة، لتستخدم كل عقبة فتتعلم منها وان تجعلها طريقا للمضي قدمًا بدل احباطك.

 كل مشاكلك هي تلك التربة التي تحاول دفنك واحباطك. ولكن بنفس الوقت يمكن أن تجعل منها وسيلة تجعلك تستمر وترتفع للأعلى.

 لا تستسلم! ابتهج وامض قدما! وتذكر دائما القواعد البسيطة لحياة أيسر! اجعل من العائق الذي ينوي تدميرك، أداة تقويك وتطورك…

الضربة التي لا تقتلك تزيدك قوة.

نرجوا منك متابعتنا بمواقع التواصل الإجتماعي أسفله. كما يمكن ارسال أي سؤال أو استفسار.

Instagram

Youtube

TikTok

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.