الثقة في الغرباء، قد يكون تأثيرها على حياتك قوي وبشكل سلبي.

هناك العديد من القصص التي قد تكون سمعت بها من قبل، والتي قد تكون حركت شيء ما بداخلك، او تعلمت منها شيء… مثل عدم الثقة في الغرباء من المقابلة الأولى.

بهذه القصة، سنشارك معكم واحد من أكثر القصص التي ستحرك مشاعرك من الأعماق، وقد تجعلك تحتاط أكثر عن تعاملك مع الغرباء.

بداية القصة.

كان هناك أخوين واحد يعيشان بالبادية، مع امهم الكبيرة في السن… بعد مدة توفيت الأم فقرر الأخوين أن يبيعا الأرض والبيت بالبادية ثم يتوجهان الى المدينة للعيش هناك.

سبب قرارهما أن يذهبا للمدينة، أ، لم يعد ليدهما أحد بالقرية، وكذلك ليلتحق الأخ الأصغر بالجامعة وسط المدينة.

عند وصولهما للمدينة قاموا بشراء شقة صغيرة وسط المدينة ثم استقرا هناك… كذلك قام الأخ الأكبر بشراء رخصة صيد مع مركب، ليكونا قد صرفا كل ما ورثاه من أهلهم عندما باعا الأرض.

بيوم من الأيام، بينما الأخ الكبير عائد من العمل الى البيت… صادف بطريقه شخص نحيف مظهره يشير الى انه مريض، أو بحالة تعب شديد…

كان الرجل يجر دراجة هوائية، فسأله الأخ الكبير…

هل أنت على ما يرام؟

الرجل الغريب: انني مفلس واحاول بيع هذه الدراجة الهوائية منذ الصباح.

الشاب: بكم تريد بيعها؟

الرجل الغريب: أعطني أي ثمن تراه مناسب، فأنا لم أكل منذ الصباح ولدي العديد من الالتزامات.

الشاب: أين تسكن؟

الرجل الغريب: اسكن بضواحي المدينة جئت وسط المدينة فقط لأبيع دراجتي.

الشاب: الوقت متأخر الآن ولن تجد وسيلة نقل لترجع، تعال معي الى بيتي انه قريب من هنا، تتعشا معنا وتنام وبالصبح ترجع الى بيتك ان شاء الله… سأشتري منك الدراجة الان، لأني أنا أشتغل بالميناء بالصيد، أقوم بالصباح الباكر لأذهب الى العمل.. لدي أخ صغير سيحتاج الدراجة لذهاب الى الجامعة.

قد يعجبك  قصة الفيل والحبل - القصة التي يعيشها الكثير منا بالواقع

الرجل الغريب: شكرا لك، لن أنسى معروفك هذا.

 الشيطان الأدمي.

رحب الاخوين بالضيف، أكرموه جيدا وتعشا معهما، ثم ناموا جميعا…

بالصباح الباكر، قام الأخ الأكبر ليستعد لذهاب الى العمل، لم يرد أن يزعج الضيف ويقوم بإيقاظه باكرا.

كتب ورقة لأخيه… بالصباح قم بجلب الإفطار لك ولضيف، وقبل أن تغادر البيت لتذهب الى الجامعة، أخبره أنك ستذهب ليخرج معك ويذهب بحال سبيله… ثم ترك الورقة مع القليل من المال فوق مخدة أخيه.

بصباح قام الضيف والأخ الصغير ذو 19 سنة، ثم قال للضيف الرجل الغريب… صباح الخير، سأقوم بإحضار الفطور من المحل، سنفطر سويا ثم سنخرج من البيت لأنني ذاهبا الى الدراسة ان شاء الله.

الغريب: لا عليك، وشكرا لكم على ضيافتكم.

بعدما ذهب الأخ لإحضار الفطور، بحث الغريب بكل ارجاء الشقة ليعثر على بعض المال، وبعض المعدات، والأجهزة الالكترونية الغالية… لكن قبل أن يأخذ أي شيء رجع الأخ الصغير الى البيت ومعه الفطور.

أكل الاثنين سويا، الغريب كان يأكل ويفكر فطريقة ليسرق الأشياء التي شاهدها… ثم فكر بأن يستخدم الدراجة التي باعها للأخ الأكبر.

بعدما انتهى الاثنان من الفطور، قال له الأخ الأصغر… فلتتفضل يا سيدي خذ أشياء لنذهب.

الغريب: حسنا وشكرا لك على كل شيء هل لي بدقيقة اذهب الى الحمام قبل أن نخرج؟

الأخ: بالتأكيد… تفضل.

عندما ذهب الى حمام تسلل الى المطبخ، ثم أخذ من هناك سكين كبيرة وحادة… ثم بدأ ينادي الأخ الصغير تعال انظر هناك تسريب خطير بالحمام.

عندما دخل الشاب الصغير الى الحمام بدأ الغريب يسدد له طعنات قاتلة، الا أن أرداه جثة هامدة. ثم قام الغريب المجرم بأخذ الدراجة التي باعها لهم، وسرق أيضا كل شيء ثمين بالبيت… وهو نازل شك به جار لهم بنفس المبنى. رأى انه شخص من ملامحه أنه غير طبيعي، ومتوتر ويحمل الكثير من الأشياء فوق دراجة هوائية بطريقة عشوائية.

قد يعجبك  كيف بدأ اسم باربي ليصبح معروف بكل العالم

الحصول على ما يستحق.

بعدما أخبر الجار حارس العمارة، قال له انه ضيف عند الأخوين… ذهب الحارس بسرعة الى شقة ليجد الباب مفتوح، عند دخوله انصدم من المنظر… رأى الشاب اليافع مرمي بالحمام يسبح في دمائه.

اتصل بسرعة بالشرطة، بينما الجار ذهب مسرعا ليلحق بالمجرم… استطاع الجار أن يلحق بالمجرم بسبب أنه مبطئ لأنه يجر العديد من الأشياء فوق الدراجة الهوائية. ثم بدأ يصرخ بأعلى صوته امسكوا المجرم أمسكوا المجرم… ليتم امساك المجرم من طرف الناس بالشارع.

اتصل الحارس بالأخ الكبير ليخبره بالمصيبة التي حصلت لأخوه، ليترك عمله ويأتي مسرعا للبيت.

عند وصول الشرطة اتصلوا بالإسعاف لأخذ جثة الشاب اليافع الذي ذهب ضحية الثقة المفرطة في الغرباء

وتم أخذ المجرم أيضا لسجن ليتم الحكم عليه بالاعدام…

وكذلك بقي الأخ الأكبر بالبيت ليتحسر ويلوم نفسه على ما حدث لأخوه باقي حياته.

العبرة من القصة.

الثقة شيء جميل أن يثق بعضنا ببعض، ولكن لها حدود أيضا… ليس كل الناس ملائكة، إذا لم تكن تعرف شخص حق المعرفة لا تدخله للبيت، هناك العشرات من الطرق التي تستطيع ان تساعده بها، مثل أن تساعده ماديا، او تأجر له غرفة فندقية.

او إذا كان لديك شقة فارغة، يمكن أن تستضيفه بها.

أصبحنا نعيش بعصر بحيث من الخطر أن تثق بأي شخص من اللقاء الأول، سواء كانت امرأة او رجل لا يجب أن نثق بسهولة.

ليس من الضروري أن نكون سيئين لكيلا نثق في بعض الأشخاص، خصوصا الغرباء هذا نوع من الحضر لا غير…

فكما قلنا هناك عدة أنواع وطرق يمكنك أن تقدم بها المساعدة.

نرجوا منك متابعتنا بمواقع التواصل الإجتماعي أسفله. كما يمكن ارسال أي سؤال أو استفسار.

Instagram

Youtube

TikTok

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.