التواصل مع الأطفال ضروري لإرساء أساس قوي لمستقبلهم. من الضروري أيضًا أن نستخدم اللغة المناسبة عندما نتحدث إليهم. 

بصفتنا آباء وأولياء، علينا واجب غرس القيم والمعتقدات الأخلاقية الحميدة في أطفالنا. 

يجب أن تكون اللغة المستخدمة عند التواصل مع أطفالنا مناسبة لأعمارهم ومحترمة ونعرف ما نقول لهم.

ومع ذلك، في بعض الأحيان حتى مع النوايا الحسنة، نرتكب أخطاء أثناء التواصل مع أطفالنا.

أحيانا نستخدم مصطلحات تضعف تقديرهم لذاتهم أو تغرس الخوف فيهم. 

قد نستخدم أيضًا لغة تخفي معانٍ سلبية. تترك هذه اللغة تأثيرًا دائمًا على صحة أطفالنا العقلية والعاطفية.

بهذا الموضوع، سنقوم بفحص عشر عبارات وكلمات يجب على الآباء تجنب استخدامها أثناء التواصل مع أطفالهم. 

هذه المصطلحات، على الرغم من أنها قد تبدو غير ضارة، يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على تقدير أطفالنا لأنفسنا وثقتهم وعلاقاتهم مع الآخرين. 

1. تجنب استخدام المصطلحات المهينة مثل “غبي” أو “أحمق”

كآباء، تلعب كلماتنا دورًا مهمًا في كيفية إدراك أطفالنا لأنفسهم والعالم من حولهم. من الضروري اختيار كلماتنا بعناية عند التواصل مع أطفالنا. 

أحد المصطلحات التي يجب تجنبها بأي ثمن هو استخدام مصطلحات مهينة مثل “غبي” أو “أحمق”. 

يمكن أن تضر هذه اللغة بتقدير الطفل لذاته وثقته بنفسه، مما يجعله يعتقد أنه ليس له قيمة أو غير قادر على تحقيق النجاح. 

بدلاً من ذلك، يجب أن نشجع أطفالنا على التعلم من أخطائهم وتقديم النقد البناء لمساعدتهم على النمو والتطور. 

من المهم أن نتذكر أن كلماتنا لها القدرة على تشكيل عقول أطفالنا ومعتقداتهم، ويجب علينا استخدامها بشكل إيجابي ومسؤول.

كلمة غبي او لا تفهم، يمكن أن تنمو داخل طفلك. وبتالي مع مرور الوقت يبدأ بالتصديق أنه غبي لا يفهم بسرعة.

2. لا تستخدم لغة نابية أو بذيئة أمام أطفالك

لغة النابية أمام الأطفال

استخدام لغة بذيئة أو بذيئة أمام الأطفال هو أحد المصطلحات التي يجب على الآباء تجنبها. 

يمكن أن يكون لهذا السلوك تأثير كبير على تطور لغة الطفل، وسلوكه الاجتماعي. عندما يسمع الأطفال لغة غير لائقة، فقد يبدأون في استخدام مصطلحات مماثلة، مما قد يعيق مهارات الاتصال لديهم ويجعلهم يبدون غير محترمين للآخرين. 

علاوة على ذلك، فإن استخدام لغة بذيئة أمام الأطفال يرسل رسالة مفادها أن مثل هذا السلوك مقبول، مما يدفعهم إلى الاعتقاد بأنه من المناسب استخدام هذه اللغة في البيئات الاجتماعية. 

تقع على عاتق الوالدين مسؤولية تقديم مثال إيجابي لأطفالهم، وتزويدهم بالإرشادات حول اللغة والسلوك المناسبين في مختلف البيئات.

3. تجنب الإدلاء بتعليقات سلبية حول مظهرهم الجسدي

من المهم تنمية احترام الذات الإيجابي لدى الأطفال. وإحدى طرق القيام بذلك هي تجنب الإدلاء بتعليقات سلبية حول مظهرهم الجسدي. 

قد يصبح الأطفال خجولين بشأن مظهرهم إذا تلقوا ردود فعل سلبية مستمرة، مما قد يؤدي إلى مشاكل طويلة المدى في الصورة الذاتية. 

بدلاً من ذلك، ركز على الإشادة بجهودهم، إنجازاتهم وسماتهم الشخصية. لأن هذا يعزز شعورهم بقيمة الذات. 

من خلال استخدام التعزيز الإيجابي، وتشجيعهم على التركيز على صفاتهم الداخلية بدلاً من عيوبهم المتصورة، يمكن للوالدين مساعدة الأطفال على بناء صورة ذاتية قوية وواثقة. 

لذلك، من المهم تجنب استخدام التعليقات السلبية مثل “تبدو بدينًا” أو “أنت نحيف جدًا” أو “أنفك كبير جدًا” لأن هذا النوع من اللغة يمكن أن يكون له آثار سلبية على تقدير الطفل لذاته. 

كذلك يبدأ طفلك بتقليدك وتعليق على عيوب الناس الجسدية، وتنمر عليهم مثل ما تفعل معه.

4. لا تستخدم لغة المقارنة أو تجعل طفلًا يشعر بأنه أقل من الآخر

من المهم أن تضع في اعتبارك اللغة التي نستخدمها أثناء التواصل مع أطفالنا. أحد الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الآباء هو استخدام لغة مقارنة، التي قد تجعل طفلًك يشعر بأنه أقل من الآخر. 

قد يعجبك  أسد الريف: عبد الكريم الخطابي

يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بعدم الأمان وتدني احترام الذات والغيرة. 

بدلاً من ذلك، ركز على نقاط القوة والصفات الفردية لكل طفل، واقدّرهم على طبيعتهم. 

على سبيل المثال، تجنب قول أشياء مثل “لماذا لا تكون مثل أختك/أخيك؟” أو “أخوك أفضل منك في هذا”. بدلاً من ذلك، استخدم لغة تمكينية تعترف بقدراتهم الفريدة، وتشجعهم على السعي لتحقيق أفضل ما لديهم. باستخدام اللغة التي تعزز احترام الذات الإيجابي، يمكنك تعزيز العلاقات الصحية وخلق بيئة إيجابية في المنزل.

لكي تقوي ثقتهم بأنفسهم أكثر، قارنهم مع انفسهم. مثلا تقول لطفل، (لقد كنت سيء في الحساب السنة السابقة، أما الآن أصبحت ماهرا… بهذه الطريقة تجعله فخورا بنفسه).

5. لا تستخدم التهديدات لتأديب طفلك

التواصل مع الأطفال

من أجل تحديد الانضباط المناسب لطفلك، من المهم إبقاء مصطلحات وعبارات معينة خارج مفرداتك التأديبية. 

أحد هذه المصطلحات هو التهديدات، وهذا يشمل عبارات مثل “إذا لم تتصرف جيدا، فسوف تُعاقب” أو “سأسحب ألعابك إذا واصلت إساءة التصرف”. 

يمكن أن يؤدي تهديد طفلك بهذه الطريقة إلى القلق وانعدام الأمن. مما قد يكون له آثار سلبية طويلة المدى على صحته العقلية وسلوكه، وزيادة مخاوفه. 

بدلاً من استخدام التهديدات، ركز على التعزيز الإيجابي والتواصل. 

اشرح لطفلك ما هو السلوك المتوقع منه، وماذا ستكون العواقب إذا لم يلب هذه التوقعات. 

باستخدام لغة واضحة وبناءة عن طريق التفسير، يمكنك تقديم التوجيه والتشجيع لطفلك، مع تجنب التهديدات الضارة.

6. تجنب الإفراط في استخدام كلمة “لا” بدون تفسير أو سبب

عند التواصل مع الأطفال، من المهم اختيار كلماتك بحكمة. يمكن أن يكون لاستخدام اللغة السلبية تأثير كبير على نموهم العاطفي، ويمكن أن يعيق احترامهم لذاتهم. 

أحد المصطلحات التي يجب تجنب استخدامها بدون تفسير أو سبب هو “لا”. 

يحتاج الأطفال إلى إرشادات وحدود، ولكن مجرد قول “لا” دون توفير سياق يمكن أن يؤدي إلى الارتباك والإحباط. 

على سبيل المثال ، بدلاً من قول “لا” لطفل يريد أن يلعب بلعبة معينة، اشرح سبب عدم تمكنه من استخدامها في تلك اللحظة. مثل “أنا آسف، لكن شقيقك يستخدم هذه اللعبة الآن، لذا يمكننا اللعب بها لاحقًا “. هذا يعطي الطفل سببًا واضحًا للرفض، ويساعده على فهم أن احتياجاته مهمة، لكنها ليست دائمًا الأولوية القصوى. 

من خلال شرح أسبابك، يمكنك تحويل التركيز إلى حل المشكلات ، ومساعدة الأطفال على تعلم التواصل بشكل فعال.

7. لا تستخدم السخرية أو اللغة العدوانية السلبية مع طفلك

التواصل الفعال مع الأطفال مهم في تنمية مهاراتهم العاطفية والاجتماعية. 

كآباء، من الضروري استخدام اللغة المناسبة عند التواصل مع أطفالنا. من أهم الأشياء التي يجب تجنبها استخدام السخرية أو اللغة العدوانية السلبية. 

يمكن أن تؤذي هذه العبارات مشاعر الطفل وتسبب له الارتباك، وتجعله يشعر بأنه غير محبوب أو يساء فهمه. 

استخدم قدر الإمكان لغة إيجابية ومباشرة للتعبير عن أفكارك ومشاعرك. من خلال القيام بذلك، فإنه لا يساعد فقط في بناء علاقة أفضل، ولكن يمكنه أيضًا تعليمهم عادات تواصل جيدة يمكنهم تحملها في علاقات أخرى في المستقبل. 

تذكر أن الكلمات التي تختارها يمكن أن يكون لها تأثير دائم على طفلك، لذا اخترها بحكمة.

قد يعجبك  معادلة النجاح الثلاثية لحياة أفضل

8. تجنب إخبار طفلك بأنه عبء أو مصدر إزعاج

من المهم أن ينتبه الآباء لطريقة الكلام التي يستخدمونها عند التحدث إلى أطفالهم. أحد المصطلحات التي لا يجب استخدامها أبدًا هو “العبء” أو “الإزعاج”. 

إن إخبار الطفل بأنه عبء أو مصدر إزعاج، يمكن أن يكون له آثار سلبية على احترام الذات والشعور بالقيمة. 

قد يجعلهم يشعرون بأنهم غير مرغوب فيهم، غير محبوبين وغير مهمين. 

بالإضافة الى ذلك، قد يؤدي أيضًا إلى مشاكل سلوكية وعاطفية يمكن أن تستمر حتى مرحلة البلوغ. 

من المهم أن يعبر الآباء عن حبهم وتقديرهم لأطفالهم بطريقة إيجابية وبناءة. لأن ذلك سيساعد في تعزيز علاقة صحية بين الوالدين والطفل. 

لذلك، يوصى بتجنب استخدام المصطلحات المهينة التي تشعر طفلك أنه لا يساوي شيئا. او تشعره بطريقة ما أن فقط مصدر ازعاج لا ينفع بشئ.

9. لا تستخدم اللغة السلبية عند مناقشة أخطائهم أو فشلهم

في عملية تربية الأطفال، من السهل الوقوع في فخ انتقاد الطفل عندما يرتكب أخطاء أو يفشل في تلبية توقعاتنا. ومع ذلك، فإن استخدام لغة سلبية عند مناقشة إخفاقاتهم، يمكن أن يكون له تأثير ضار على احترامهم لذاتهم وثقتهم. 

هذا هو السبب في أنه من الضروري تجنب قول مصطلحات مثل “هذا خطأ غبي” ، “أنت دائمًا ما تفسد” ، أو “لا يمكنك أن تفعل شيئًا”. 

بدلاً من ذلك، من الضروري التواصل مع طفلك بطريقة إيجابية، وبناءة تشجعه على التعلم من أخطائه والمحاولة مرة أخرى. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول، “لا بأس في ارتكاب الأخطاء؛ كلنا نفعل ذلك. دعونا نعمل معًا لإيجاد حل حتى لا تكرر نفس الخطأ في المرة القادمة.” 

يوفر هذا النهج لطفلك الدعم والتشجيع اللازمين، اللذين يمكن أن يساعدهم على النمو والنجاح في الحياة.

10. تجنب إلقاء اللوم على طفلك أو فضحه على أشياء خارجة عن إرادته

من أهم الأشياء التي يجب على الآباء أخذها في الاعتبار عند التواصل مع أطفالهم، هو تجنب لومهم أو عارهم على أشياء خارجة عن إرادتهم. مثل الأطفال الذين يخجلون من نطق الكلمات الصعبة، أو طفل ما زال يتبول على نفسه ليلا… حاول ألا تقوم بفضحهم أو التنمر عليهم بهذا الشيء الخارج عن ارادتهم.

لا يزال الأطفال يتطورون عاطفيًا وعقليًا ولا يتمتعون دائمًا بالقدرة على فهم أو التحكم في كل موقف يجدون أنفسهم فيه. إلقاء اللوم عليهم أو فضحهم على الأشياء الخارجة عن سيطرتهم يمكن أن يضر بتقديرهم لذاتهم ويخلق شعورًا بعدم الملاءمة، قد يبقى معهم لسنوات قادمة. 

كآباء، من المهم التركيز على الإيجابيات وتعزيز ثقة طفلك من خلال إبراز نقاط قوتهم ونجاحاتهم. 

إذا تم ارتكاب خطأ  فاستخدمه كفرصة لتعليم وتشجيع النمو، بدلاً من إلقاء اللوم أو خلق الشعور بالذنب. من خلال خلق بيئة منزلية إيجابية وداعمة، يمكن للأطفال تطوير شعور بالقوة والثقة بالنفس يخدمهم بشكل جيد طوال حياتهم.

خلاصة القول، إن مراعاة الكلمات التي نستخدمها مع أطفالنا أمر بالغ الأهمية لنموهم العاطفي وبناء شخصيتهم. 

يمكن أن يؤثر استخدام مصطلحات مهينة أو حتى إظهار نبرة مؤذية بشكل سلبي على الأطفال. وهذا يجعلهم خائفين من تجريب أي شيء جديد، ويقل احتمالية بناء تقدير إيجابي للذات. 

يجب أن يكون الآباء ومقدمي الرعاية على دراية بلغتهم تجاه الأطفال، ومحاولة خلق بيئة آمنة وإيجابية لأطفالهم تعزز نموهم العاطفي والنفسي.

نرجوا منك متابعتنا بمواقع التواصل الإجتماعي أسفله. كما يمكن ارسال أي سؤال أو استفسار.

Instagram

Youtube

TikTok

المدونة

الهدف من موقع مدونة يامي جعل المحتوى العربي مفيد و وغني بالمعلومات القيمة وتغيير عقليات الى مستويات راقية تجعل حياة الافراد اسهل معا للارتقاء الفكري.